مناشدة لدعم مدرسة دروب الخير للمكفوفين

لكن الذين يحملون مشاعل النور والضياء في هذا الزمن الذي اشتدت حلكته
يناشدكم أطفالكم وأبناؤكم وإخوانكم الذين حُرموا نعمة البصر وصار حلمهم أن يعوضوا ما فقدوه بطلب العلم وتنوير بصيرتهم
هاكم تسويق لدعم مدرسة دروب الخير للمكفوفين , فقد انقطع الدعم الرسمي عن المعاقين عموما إلا ما تبقى من فتات قليل, وتم تحويل المبالغ الخاصة بهم الى مناطق صنعاء والحوبان
وبقي المكفوفون في تعز ضحية الإهمال وتبعات الحرب وهم أحوج ما يكونون إلى المساندة
أرجو منكم أن يكون موضوع دعم تعليمهم من الأمور التي تجاهدون في سبيلها
وهل هناك أجل من دعم تعليم مثل هذه الفئة الفقيرة والمبتلاة
أعينونا بإيصال صوتهم للخيرين
ومن يحتاج تفاصيل أكثر يتواصل مع مؤسسة سلام يمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *