#مشروع_الصدقة_الجارية #الطريق_شريان_حياة

(10,000,000) عشرة ملايين ريال يمني مساهمة من مؤسسة الشيخ حمود سعيد المخلافي عبر مؤسسة سلام يمن لدعم المبادرة المجتمعية لشق ورصف طريق الكِداح-جارة- المسراخ
بحضور مدير مديرية المسراخ الأستاذ يحيى اسماعيل والوجاهة المجتمعية الشيخ عبدالغني حميد العامري ورئيسة مؤسسة سلام يمن د. خديجة الحدابي وحشد من أعيان المنطقة ومنفذو المشروع، سُلّمت مكرمة الشيخ حمود سعيد المخلافي البالغة (10,000,000) عشرة ملايين ريال لدعم مشروع شق ورصف طريق قرية الكداح في عزلة جارة مديرية المسراخ.
هذا المشروع سينهي معاناة الآلاف، وسيوصل قرية الكداح وانبيان بغيرها من القرى وسيمثل شريان حياة لقرية معزولة تماما عن بقية القرى، إذ يصعب الوصول إليها ويصعب وصول الخدمات الضرورية، ولا يوجد أي منفذ للقرية سوى التسلق عبر منحدرات جبلية خطرة توفي فيها العديد من المرضى أثناء حملهم على النقالات لإسعافهم، وتعاني فيها النساء والأطفال معاناة شديدة أثناء بحثهم عن الحطب ونقلهم الغذاء من مركز مديرية المسراخ، كما تسرّب العديد من الأطفال من المدارس بسبب بعد المدرسة الوحيدة القريبة من المنطقة وصعوبة الوصول إليها.
الجدير ذكره أن هذه المبادرة المجتمعية شارك فيها جميع أبناء القرية بلا استثناء وكذا القرى المجاورة، وقد قدمت لأجلها نساء القرية الحلي من الذهب واصطنع الأطفال لهم صندوقا للادخار لدعم المبادرة وقدمت أسر الشهداء مم لديهم من مكرمة شهدائهم، لتحقيق هذا المشروع.
مع العلم أن شهداء هذه القرية فقط يقاربون الثلاثين شهيدا من آل السبئي ، وقد قطعت المبادرة في غضون أربعة أسابيع جهدا جبارا بدك الجبال وتجميع الصخور لشق الطريق ولعمل السواند ولرصف الطريق ، الأمر الذي يشعرك بالدهشة والإكبار، ولكنه جهد يبقى بحاجة إلى التفاتة الجهات الرسمية والخيرين والوجاهات، كون المراحل ما تزال عسرة وتحتاج إلى مساندة لتتصل هذه القرى بما يعلوها وصولا إلى وتير التابعة لصبر الموادم.. وليسهل وصول الخدمات الصحية والمؤن الغذائية والاحتياجات الضرورية .
سلام يمن
شركاء في تمكين المجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *