مؤسسة سلام يمن ومؤسسة معكم تحتفيان باليوم العالمي للعمل الإنساني

بحضور ورعاية محافظ تعز
مؤسسة سلام يمن ومؤسسة معكم تحتفيان باليوم العالمي للعمل الإنساني
تعز : خاص
احتفت مؤسسة سلام يمن (salamyemen) عضو الفريق القطري الإنساني (HCT) ، ومؤسسة معكم (MAAKUM) عضو الفريق القطري الإنساني – عدن (AHCT) ، بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني تحت شعار(مهما كان) برعاية كريمة من محافظ محافظة تعز أ. نبيل شمسان وبإشراف كلٍّ من مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل ومكتب التخطيط والتعاون الدولي، وبالتنسيق مع الاوتشا .
وتأتي الفعالية تأكيداً لاحتفاء محافظة تعز بالعمل الإنساني وتقديرها لكل الجهود الإنسانية التي عززت صمود المواطنين المحاصرين منذ أكثر من ثماني سنوات.
وبدأت الفعالية بوقفة حداد لروح فقيد العمل الإنساني مؤيد حميدي، والضابط المكلف بالتحقيق في الحادثة عدنان المحيا .
وشددت المنظمات والمؤسسات الإنسانية في وقفتها تضامنها مع العمل الإنساني، ورفضها لأي أعمال من شأنها تهديد السلم الاجتماعي في المحافظة، ورفض الأعمال التي تستهدف العمال الإنسانيين وتعيق عملية تدفق المساعدات الإنسانية للمحافظة.
من جهته أكد محافظ المحافظة الأستاذ نبيل شمسان في كلمته على احتفاء تعز واحتضانها لكل جهود المنظمات الإنسانية في المحافظة التي تعاني آثارا كارثية بعد مرور أكثر من (3000) يوم من الحصار، وقال إن تعز اليوم تقف للدفاع عن نفسها وعن أبنائها في مواجهة التحديات الكبيرة التي ترتبت على اغتيال السيد مؤيد حميدي مؤكدا أن الجهود لن تتوقف لتأمين عمل المنظمات الإنسانية وتسهيل تدفق المساعدات الإنسانية.

وفي كلمتها رحبت الدكتورة خديجة الحدابي رئيسة مؤسسة سلام يمن بالمشاركين وعلى رأسهم محافظ المحافظة والوكلاء ومدراء العموم ورؤوساء المؤسسات المشاركين والجهات ذات العلاقة، وأكدت على دور العمل الإنساني في تعز، وأهمية استمرار تدفق المساعدات الإنسانية حيث تسبب الصراع بنزوح أكثر من (280,000) نازح يفتقرون إلى أبسط مقومات الحياة، وتعاني أكثر من (37000) أسرة من انعدام قدرتها على المياه الصالحة للشرب، وتسببت الألغام واستمرار الحرب بموت الآلاف وخلفت عاهات مستدامة، وتدهور في الوضع الصحي والتعليمي وكل القطاعات الخدمية، مما يستدعي تدخلا كبيرا على مستوى الاستجابة الطارئة وخطط التنمية المستدامة.

وشارك نائب مدير مكتب الأوتشا في اليمن السيد سعيد حرسي عبر تقنية الاتصال المرئي بكلمة أشار فيها أشاد فيها بإحياء هذه الفعالية، وأبدى شكره لمحافظ المحافظة على رعايته لها، وشكر منظمي هذه الفعالية والمشاركين فيها، وأكد أن اهتمام أبناء تعز بإقامة هذه الفعالية يدل على ادراكهم قيمة العمل الإنساني وأثره في تحسين حياة الناس.

من جانبه تحدث نائب مدير عام مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل عن الدور الكبير الذي تقوم به المؤسسات المحلية منذ اندلاع الحرب لتحفيف معاناة المواطنين، مؤكدا أن دور المنظمات المحلية لا يقل أهمية عن دور المنظمات الخارجية، في تقديم المساعدات عموما، وفي مشاريع التمكين والاهتمام بالمرأة والطفل بشكل خاص. وركز على أهمية التنسيق والإشراف مع المكاتب الحكومية المختصة.
وأكدت الأستاذة شيماء عون مديرة العلاقات العامة والتعاون الدولي بمكتب التخطيط عن دور مكتب التخطيط في عمل مصفوفة الاحتياجات ووضع خطط الاستجابة والتنمية في المحافظة، ووضحت آلية التواصل والتنسيق بين مكتب التخطيط وإدارة الأمن لحماية العمال الإنسانيين في المحافظة.

وأكد نائب مدير الأمن العقيد أنيس الشميري على دور إدارة الأمن في إيجاد بيئة آمنة تتيح للجميع التحرك وتنفيذ المهام الإنسانية، وأن المستوى الأمني في المحافظة قد تجاوز الكثير من التحديات والتهديدات التي تنفذها جهات وأشخاص يحاولون من خلالها رسم صورة سيئة عن تعز مما يتسبب في حرمان ملايين المحتاجين من الحصول على المساعدات. كما وضح أن المنظمات الدولية كانت لها جهود كبيرة في المساهمة في بناء قدرات المؤسسة الأمنية.

حضرت الفعالية محافظ المحافظة ووكلاؤها وعدد من مدراء عموم المكاتب التنفيذية في المحافظة، ورؤوساء ومدراء منظمات محلية وأجنبية. كما شارك عبر تقنية الاتصال المرئي نائب مدير مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في اليمن (OCHA)، ومسؤولة مكتب الأوتشا في تعز الأستاذة أمل الأغبري.
وتخلل الفعالية عرض فيديو قصير أنتجته الأوتشا عن العمل الإنساني، ومشهد تمثيلي يجسد حجم المأساة في تعز، ويبرز الدور الإنساني للمنظمات المحلية والدولية.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *